الثلاثاء، 9 يوليو، 2013

8- عن الأمنيات المستحيلة

صورة اليوم بها حنان طفولي مبهج للروح كنت سأكتب عنه
لكن بالأمس وأنا أفكر في ما قد أكتبه عنها
تذكرت أمنية مستحيلة كنت قد نسيتها مع الوقت وهي أن يكن لي أخ اكبر مني
 بالطبع هذا لم يحدث ابدا ولن يحدث لأنني اكبر اخوتي أولادا وبناتا
لطالما كنت اتمني ذلك الأخ الذي لم يسبقني للدنيا
 إعتقدت دائما أنه كان سيشكل فارقا كبيرا فى حياتي
بالطبع كنا سنصبح صديقين وكان سيكون الأقدر على فهم ما يدور بعقلي وما أشعر به
 ما كنت سأحتاج مجهودا لأشرح ما كانوا يعجزون دائما عن فهمه 
كان سيقف فى صفي دائما ويدعم جنوني الذي يستوعبه
أثرثر معه طيلة الوقت وأستمع إليه وقت ما ينوي أن يثرثر هو :)
نخرج ونسافر ونحيا معا تفاصيل كثيرة
أستشيره فى كل ما يخصني ويعلمني هو ما سبقني اليه دون أن يرى نفسه واصيا
أبكي لديه كلما حزنت و قبل أن احتاج اليه يحدثني ويسأل عني 
واكن أنا ايضا صديقته المخلصة 
كم افتقدت هذا الأخ الكبير الذي لم ولن يكن له وجود

ورمضان كريم بقى وكده يعني :)

هناك تعليق واحد:

  1. ياريت اكون زي ما بتقولي كده لاخواتي الصغيرين
    اكيد انتي كمان بالنسبة لهم ضهر بيعتمدوا ليه
    الله اكرم

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.