الاثنين، 22 يوليو، 2013

12- عن الحنين


انتابتني مشاعر مختلفة غير مرتبة حين قرأت عنوان هذا الاسبوع
إنه أسبوع التدوين عن النوستالجيا او الحنين للماضي
للوهلة الأولي قلت لنفسي انا ابدا ما كان عندي حنين لما مضى 
انما دائما اتطلع لغد في الغالب لا يأتي بما آمله
لذا انا دائما عندي حنين لما لم يأتي بعد
 لأماكن لم ازرها لتفاصيل لم اعشها
 للحظة أتصالح فيها ونفسي 
لبراح هادئ أتوقف فيه عن الحنين لغد اخر

ولكني أيضا تذكرت فمنذ أن توفت وانا اريد ان اكتب عنها 
أنا أحن اليها كثيرا جدتي رحمها الله سأكتب عنها

وايضا صورة البحر في الاسبوع الماضي كان من المفترض أن اكتب عن رفيقة البحر وصديقة الطفولة ابنة عمتي فأنا اعتقد ان ذكرياتنا معا كانت اجمل ما طفولتنا 
وعن لحظات كنا نتجمع فيها فنضحك كثيرا ونلعب  
ونثرثر للصباح ونحلم ونتمني ونتسائل دائما وبعدين ؟
وهاهو بعدين قد اتى فأين نحن من تلك الأيام
 
وعن طفلة مشاكسة كانت تهوى التسكع فى الطرقات والجري وراء السيارات و تتصرف دائما كالأولاد صارت أما

كنت اعتقد ان الكتابة عن الحنين للماضي بسيطة وسهلة لكني اعتقد انها موجعة حقا
فالحنين ذلك الوجع اللذيذ يتسرب للروح بإبتسامة صافية فنسلم له ونأمن ليتركنا بعدها بدمعة وحسرة فى القلب

هناك تعليقان (2):

  1. الكتابه عن الحنين موجعه
    لكن وجعها محبب للقلب :)

    ردحذف
  2. أول مرة آخد بالي اننا ممكن نحن للمستقبل ولآحلامنا
    كان نفسي يبقالي تيتة او جدو ليك حق تحنيلها
    دمت بخير

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.